المرحلة الثانوية

شرح قاعدة نحوية ( التعليق بمحذوف )

شرح قاعدة نحوية ( التعليق بمحذوف )

التعليق بمحذوف

أوّلا : عليكم معرفة أنّ المحذوف الذي يصحّ التعليق به أربعة أمور :
1~ بفعل محذوف.
2~ بخبر محذوف.
3~ بصفة محذوفة.
4~ بحال محذوفة.

ثانيا : سأبدأ اليوم بالتعليق بفعل محذوف :
▪نعلّق بفعل محذوف في أربع حالات :
الحالة الأولى بفعل القسم المحذوف : وذلك مع حروف القسم (الباء ،الواو ،التاء) ،
(الواو والتاء)يعلّقان دائما بمحذوف وتقديره (أقسم) ،أمّا الباء فقد يظهر معه الفعل وقد يحذف.
↩إليكم شواهد تعليق حروف القسم بفعل القسم الحذوف :
الباء : قال تعالى : ﴿ قال فبعزّتك لأغوينّهم أجمعين ﴾.
الواو : قال تعالى : ﴿ والفجر ﴾.
التاء : قال تعالى : ﴿ تالله لأكيدنّ أصنامكم ﴾.
⬅ نعلّق (بعزّتك ، والفجر ، تالله) بفعل محذوف تقديره (أقسم).

الحالة الثانية بفعل الصلة المحذوف :
ويكون ذلك إذا جاء الظرف أو الجار ومجرور بعد اسم موصول دون أن يكون بعده فعل يصحّ أن يكون فعلاً للصلة.
↩ كقول الشاعر :
بكلٍّ تداوينا فلم يشف ما بنا
على أنّ قرب الدار خير من البعد
⬅ نعلّق الجار والمجرور (بنا) بفعل الصلة المحذوف.

الحالة الثالثة أن نعلّق بفعل محذوف يفهم من سياق الكلام :
▪فإمّا أن يكون التعليق بالفعل (أفدي) وذلك عندما يكون الجار والمجرور نحو الكلمات الآتية : (بأبي ،بأمّي ،بروحي ،بنفسي…..).
↩ كقول الشاعر :
بنفسي تلك الأرض ما أطيب الرُّبا
وما أطيب المصطاف والمتربّعا
⬅ بنفسي : جار ومجرور متعلقان بفعل محذوف تقديره (أفدي).
▪أو أن يكون التعليق بفعل نقدّره بحسب السياق.
↩ كقول الشاعر :
فقلت إلى الطعام فقال منهم
زعيمٌ نحسد الأنس الطعاما
⬅ إلى الطعام : جار ومجرور متعلّقان بفعل محذوف تقديره (تعالوا).

الحالة الرابعة الاشتغال بالظرف أو بالجار والمجرور : وهو أن يتقدّم الظرف أو الجار والمجرور قبل الفعل ،مع وجود ضمير يعود على شبه الجملة المتقدمة ،ولتوضيح الفكرة إليكم الأمثلة :
↩ يومَ الثلاثاء صمتُ فيه : نعلّق الظرف (يومَ) بفعل محذوف من لفظ المذكور (صمت) ،والتقدير : صمت يوم الثلاثاء صمت فيه.
↩ بصديقي مررتُ به : نعلّق الجار والمجرور (بصديقي) بفعل محذوف من لفظ المذكور (مررت) ،والتقدير : مررت بصديقي مررت به.
………………………..
وأكتفي بهذا القدر في هذا المنشور على أن أكمل درس التعليق بمحذوف في منشورات قادمة إن شاء الله تعالى.
………………………..
إعداد : أ.هبة اللحام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى