المناهج السعودية

اخبار التعليم

تتويج كلية الامير محمد في مسابقة تحدي الابتكار الجامعي من أجل التنمية المستدامة

تتويج كلية الامير محمد في مسابقة تحدي الابتكار الجامعي من أجل التنمية المستدامة​

تتويج كلية الامير محمد في مسابقة تحدي الابتكار الجامعي من أجل التنمية المستدامة

الجامعات السعودية

توجت كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال، أمس، الفائزين في مسابقة «تحدي الابتكار الجامعي من أجل التنمية المستدامة» للطلبة الجامعيين، والتي أطلقتها بالشراكة مع وزارة التعليم، ومكتب برنامج الأمم المتحدة للتنمية في المملكة، ومركز بابسون العالمي للقيادة وريادة الأعمال، وسط تنافس 15 جامعة سعودية؛ بهدف تطوير الفكر الريادي لدى العقول الشابة من خلال تحفيزهم على إيجاد الحلول المبتكرة للتحديات العالمية.

وحصد المركز الأول في المسابقة جامعة القصيم، والمركز الثاني جامعة الملك عبدالعزيز، والمركز الثالث جامعة دار الحكمة، وسيحصل كل طالب مشارك على شهادة مشاركة، وحصول الطلبة الذين اجتازوا المعسكر التدريبي على شهادات تثبت اختيارهم للمنافسة الوطنية النهائية، في خطة لتشجيع الجامعات على تشكيل فرق تتكون من طلبة بخلفيات علمية متباينة لتعزيز روح الفريق والعمل الجماعي لتطوير وإيجاد حلول فريدة.

وأكدت الكلية، التي تعتبر الأولى من نوعها مختصة بريادة الأعمال على مستوى المملكة، أن هذا التنافس داعم لممارسات الإبداع المستدام ومواجهة تحديات الاستدامة العالمية، حيث خصص «تحدي الابتكار الجامعي من أجل التنمية المستدامة» للطلاب الجامعيين في السنة النهائية، والتركيز على إيجاد الحلول المبتكرة والريادية، وتطبيق معرفتهم بتحديد الفرص وتقييمها. وتمكن الكلية الطلاب المتنافسين الواصلين إلى المراحل النهائية عبر الحلول المبتكرة لريادة الأعمال من إنشاء مشروع جديد هادف للربح أو غير ربحي ليتم تنفيذه في المملكة، ووضع المعسكر التدريبي المنعقد في مقر (MBSC) في الفترة من 24- 26 مارس الحالي، للمتأهلين للتصفيات النهائية في برنامج مكثف وممتد لصقل مقترحاتهم ووضعها في صيغتها النهائية والتي قدموها إلى لجنة التحكيم، كما سيكافأ الفريق الفائز بحضور برنامج (Babson Build) لمدة أسبوع في كلية بابسون بالولايات المتحدة الأمريكية في يوليو المقبل.

كما يعتبر إطلاق كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال لهذه المسابقة إيمانًا بما يمثله قطاع التعليم العالي كعامل أساسي في تعزيز وتبني أجندة أهداف التنمية المستدامة في المملكة، وذلك في إطار تواجد 50 كلية وجامعة للتعليم العالي في المملكة، التي من خلالها يمكن للطلبة ورواد الأعمال المستقبليين التعلم والمشاركة في أهداف التنمية المستدامة؛ لتعزيز حلول ريادة الأعمال لمواجهة تحديات التنمية المحلية والوطنية.

وتتواكب الكلية مع تبنيها مسابقة تحدي الابتكار الجامعي مع رؤية المملكة 2030 لصناعة شباب سعودي ريادي وقيادي وإداري؛ ممن يطمحون لتطوير حلول مبتكرة لتحقيق أهداف التنمية ومعالجة التحديات التي تواجهها مجتمعاتهم، وذلك ترسيخًا لمكانة الكلية كمكون أساس في قطاع ريادة الأعمال السعودي وشريك قوي للرواد فيه، ودعم رواد الأعمال والمشروعات الصغيرة والمتوسطة.

وتعزز الكلية بهذا التحدي قابلية الطلاب للتوظيف، وإظهار إبداعاتهم وابتكاراتهم، وأهدافهم، وقيادتهم، ومهاراتهم الجماعية، وفهم التنمية المستدامة، وعقلية المبادرة، وايجاد الفكر الإبداعي والحس الريادي لديهم، وذلك مما يعزز المركز العالمي للمملكة في الاستدامة؛ مشيرة إلى أن هذه المسابقة تعرف المشاركين من الطلاب بالأهداف التنموية المستدامة للأمم المتحدة وركائزها الاقتصادية والبيئية والاجتماعية وأهمية الابتكار للبشرية وفن استعراض الأفكار.

من جانبها ثمن الرئيس والمدير التنفيذي لمركز بابسون العالمي للقيادة في ريادة الأعمال الدكتور ديفد آبدو، دور كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال في إطلاق هذه المسابقة بالشراكة مع المركز؛ الذي تتعاظم أدواره بدعم مبادرة تمكين الأجيال المبتكرة في المملكة من خلال إعطائهم الفرصة لمواجهة التحديات الحقيقية التي تواجهها مجتمعاتهم، مما يعزز روابطهم وتحسين مهاراتهم في القيادة الريادية.

وبينت مديرة الابتكار وريادة الأعمال بوزارة التعليم الدكتورة هبة الدوسري أن تحدي الابتكار الجامعي من المبادرات الهامة لتفعيل المنظومة الداعمة للبحث والابتكار وريادة الأعمال؛ والتي تصبو نحو تحقيق الأهداف الوطنية لرؤية المملكة 2030، والحفاظ على اقتصاد قائم على المعرفة والابتكار والإبداع.

وأشار ممثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في المملكة الدكتور آدم بولوكس إلى أن الأمم المتحدة تفخر بدعمها مسابقة تحدي الابتكار الجامعي، والمستقبل أمام شباب المملكة المبتكرين، والذين يتمتعون بالحيوية والتميز والإبداع والذكاء الاصطناعي، حيث تمكن الفائزون في التحدي من إظهار الحلول التي لم تكن قابلة للتطبيق فحسب، بل قابلة للتطوير أيضاً، كما سيحفز التحدي الشباب السعودي؛ على تطوير حلول ابتكارية من بنات أفكارهم للتحديات الكبرى وضمان التقدم الحثيث للمملكة نحو الاستدامة. وأفادت المساعدة في المشروع الوطني في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في المملكة، وخريجة كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال الدكتورة دعد الكردي أنه كان من المحفز جدًا رؤية الطلاب يبتكرون في التحديات ويتوصلون إلى حلول نوعية للنهوض بأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، وإلهام المجتمعات للعمل من أجل خلق العالم الذي نريده بحلول عام 2030.

وذكرت المتخصصة في ريادة الأعمال بكلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال البروفسورة هيا الدجاني أن التعاون مع الشركاء والجهات المعنية؛ لإخراج هذه الكوكبة من الرياديين مدعاة للفخر والاعتزاز، حيث يظهر طلاب السنة النهائية في الجامعات السعودية روحهم التنافسية وطاقتهم وشغفهم في معالجة أهداف التنمية المستدامة من خلال بناء الفكرة الريادية وعرض الحلول المبتكرة وفقاً لصحيفة الوطن.

 

 

Source: تتويج كلية الامير محمد في مسابقة تحدي الابتكار الجامعي من أجل التنمية المستدامة

Related Articles

Back to top button